تكبير وتصغير الثدي

تكبير الثدي

لمحة عامة

عملية تكبير الثدى من اكثر الجراحات التجميلية شيوعا و نجاحا.عندما يقوم بها جراح ذو مهارة عالية تكون النتيجة مثالية و يسعد بها المريض.

قرار الأقدام للخضوع لهذه العملية هو قرار خاص جدا بالمريض و تختلف الأسباب من مريض لأخر.

يكون تكبير الثدى خيارا جيدا فى الحالات التالية:

– الثديين صغيرين و غير مكتملى النمو

– حجم الثدى لا يتناسب مع بقية الجسم

– الثديين لهم اشكال او احجام مختلفة

– حجم الثدى فقد نتيجة لفقدان الوزن او الحمل

– يرغب المريض فى ان يكون حجمهم اكبر و شكلهم افضل

– حجم الثدى مشكلة تؤرق المريض.

 

المرشح المناسب

قد تكون مرشح مناسب للعملية أذا كان ينطبق عليك التالى:

– صغر حجم الثدى مشكلة تؤرقك

– الملابس التى تناسبك حول الوروك غالبا ما تكون كبيرة على منطقة الصدر.

– يؤرقك ارتداء بعض الملابس مثل ملابس السباحة.

– ثدييك فقدوا حجمهم و شكلهم بعد الأنجاب

– فقدان الوزن غير حجم و شكل الثدى

– احد الثديين اصغر من الأخر بشكل ملحوظ.

– انت تأمل فى تحسين مظهرك و ليس المثالية

– لديك صحة عامة جيدة

– لديك توقعات واقعية

العملية

يتم اجراء شق صغير سواء تحت لثدى او حول النصف السفلى للحلمة او فى منطقة الأبط. يقوم الجراح بعمل جيب اما مباشرة تحت نسيج الثدى او تحت عضلة الصدر و يعتمد اختيار المكان على تقنية الجراح و الشكل التشريحى للمريض. بعد ذلك يتم وضع زرع سيليكون فى هذا الجيب و اثناء فترة الشفاء سوف يكون الجسم غشاء من الأنسجة حول الزرع و تثبيته فى مكانه. بعد وضع الزرع تخيط الجروح و تغلق.  تستغرق العملية من 1-2 ساعة

النقاهة

بعد الجراحة يتم وضع ضمادة مرنة لمدة اسبوع تقريبا. يمكن للمريض ممارسة حياته الطبيعية بعد يوم واحد فقط و لكن ينصح بتجنب الأنشطة المضنية او حمل اشياء ثقيلة لمدة 4-6 اسابيع. بعض الكدمات و التورم بالثدى سوف تتلاشى فى غضون اسابيع. البعض ممكن ان يشكوا من بعض الصلابة بالثدى و لكن الثدى يرجع الى طبيعته خلال اسابيع قليلة.

تصغير الثدي

لمحة عامة

تجرى هذه الجراحة للمرأة التى تعانى من مشاكل صحية او نفسية بسبب كبر حجم الثدى و ثقله. الهدف هو عمل ثدى اصغر حجما ،افضل شكلا و اكثر تناسقا مع قوامها و يؤدى هذا الى علاج اى مشاكل صحية و ايضا تحسين الصورة الذاتية للنفس. المشاكل الصحية المرتبطة بكبر حجم الثدى تشمل الام الظهر و الرقبة الناتج عن الوزن الزائد، تهيج الجلد، تشوهت بالهيكل العظمى و مشاكل فى التنفس. حمالات الصدر قد تترك اخاديد بالجلد ايضا. يساهم كبر حجم الثدى ايضا فى وضعية ضعيفة للجسد و قد تأثر على الأنشطة اليومية العادية مثل التمارين الرياضية. و اخيرا الحجم المفرط للثدى قد يؤدى الى الشعور بانخفاض الجاذبية و فقدان الثقة بالنفس.

فوائد الجراحة:

– زيادة الثقة بالنفس.

– علاج الام الظهر

– وضعية افضل للجسم

– القدرة على المشاركة فى الأنشطة الرياضية.

– القدرة على ارتداء ملابس اكثر ملائمة و خيار اوسع من حمالات الصدر و ملابس السباحة.

المرشح المناسب

قد تكون مرشح مناسب لهذه العملية أذا كان ينطبق عليك التالى:

– تعانى من الام بالظهر و العنق ناجمة عن كبر حجم الثدى.

– لديك طفح جلدى مستمر تحت الثديين.

– حجم الثدى يجعلك غير قادر على ممارسة الرياضة.

– لديك اخاديد على الأكتاف نتيجة شريطة حمالة الصدر.

– حجم الثدى لديك غير متناسق تماما مع باقى الجسم.

– حجم الثدى لديك كبير و متخاذل.

– يزعجك و يؤرقك حجم الثدى لديك.

العملية

يوجد اكثر من تقنية لعمل  عملية تصغير الثدى و يعتمد الأختيار على الشكل التشريحى الخاص بك و التقنية المفضلة للجراح.

التقنية الشائعة تتضمن عمل شق من ثلاثة اجزاء، جزء حول الهالة، جزء رأسى من سفل الهالة الى تجعد الثدى و الجزء الثالث هو شق افقى و يتبع المنحنى الطبيعى لتجعد الثدى.

بعد ازالة الأنسجة و الدهون و الجلد الزائد يتم نقل الحلمة و الهالة الى وضعية اعلى. الهالة التى عادة ما تكون اكبر حجما من المثالى يتم تصغيرها. يضم الجلد الذى كان فوق الحلمة فى السابق لعمل شكل الثدى الجديد. يمكن عمل شفط دهون لتكوين شكل و دوران افضل للثدى.

اثناء نقل الحلمة و الهالة الى اعلى يكونوا معلقين بالأنسجة الكامن خلفهم و لا يتم فصلهم فى معظم الحالات. هذا الأسلوب يحافظ على الأحساس فى الحلمة و ايضا القدرة على الرضاعة. فى بعض الحالات التى تتطلب تصغير بسيط من الممكن الأستغناء عن الشق الأفقى اسفل الثدى.

النقاهة

بعد الجراحة سوف يكون هناك بعض التورم و الكدمات و بعض الألام  التى يتم السيطرة عليها بالأدوية المسكنة. سوف يتم وضع درنقة تحت لجلد لتجميع اى سوائل مجمعة و تزال بعد بضعة ايام. الشكل النهائى للثدى سوف يتكون بعد عدة اسابيع.

العودة للأعمال المكتبية تكون فى خلال اسبوع و لكن للأعمال التى تتطلب حركة زراع عنيفة تكون فى خلال 4 اسابيع. معظم الحالات تعود الى العمل خلال اسبوعين.